نصائح

العضلات الأولية لكرة السلة


تجمع كرة السلة بين البراعة والقوة وتتطلب من اللاعبين أن يكونوا في أعلى حالة بدنية للتفوق. وفقًا لمدرب اللياقة البدنية وداني مكلارتي ، عضو فريق إلينوي لكرة السلة في قاعة إلينوي لكرة السلة ، فإن لاعبي كرة السلة العصريين أكبر حجماً ولديهم كتلة عضلية أكثر من أي وقت مضى. يمكن للاعبين الذين يشاركون في برنامج تدريب قوي للقوة تحسين جميع جوانب لعبتهم مع زيادة لياقتهم وتقليل احتمال الإصابة.

الساقين

عضلات الساق ضرورية للعب كرة السلة. يمكن للحراس تحسين درجة انفجارهم والحصول على خطوة أولى أسرع من خلال تقوية العجول وأوتار الركبة والكواد. تعتبر عضلات الساق مهمة أيضًا عند إطلاق كرة السلة. توفر عضلات الفخذ القوية الدفعة اللازمة لتشغيل اللاعب بعيدًا عن الأرض وتسمح له بإطلاق النار على الكرة بتقنية مناسبة. تعتبر العجول حاسمة للارتداد ، لأنها توفر الربيع الأولي الذي يرفع أصابع القدم عن الأرض.

الجزء العلوي من الجسم

تستخدم عضلات الجزء العلوي من الجسم في كرة السلة لإطلاق النار مع توفير القوة للقتال من خلال اللاعبين للحصول على كرات مرتدة أو لامتصاص الاتصال عند القيادة إلى السلة. إن الكتف والصدر والعضلة ذات الرأسين وثلاثية الرؤوس كلها مناطق عضلية يستخدمها لاعبي كرة السلة أثناء اللعب. ثلاثية الرؤوس هي عضلة حرجة عند إطلاق سلال طويلة المدى مثل المؤشرات الثلاثة. يساعد بناء عضلات ثلاثية الرؤوس اللاعبين الذين يطلقون النار جيدًا من مسافات بعيدة ولكنهم يصارعون من خلال إطلاق النار العميق.

النواة

يتمتع لاعب كرة السلة ذو الوسط القوي بميزة على خصمه عندما يتعلق الأمر بالحصول على مركز للتسجيل. توفر عضلات البطن والمنحدرة وأسفل الظهر الأساس لتغيير الاتجاهات وعمل تخفيضات حادة. هذا أمر بالغ الأهمية للقيادة مع الكرة إلى السلة أو محاولة التحرك بدون الكرة من خلال سلسلة من التخفيضات. يمكن للنواة القوية أن تساعد اللاعبين في الدفاع في الحفاظ على موقفهم والبقاء في موقف دفاعي مناسب.

المفاهيم الخاطئة

وفقًا لمدرب القوة والتكييف ، ألان شتاين ، فإن تدريب القوة لا يعيق نمو اللاعبين الصغار وهو مناسب لاعبي كرة السلة الناشئين في عمر 8 سنوات. يمكن للاعبين الصغار الاستفادة من برنامج تدريبي يضم حركات تعمل على مفاصل متعددة. هذا يمكن أن يزيد من المرونة والتنسيق في الرياضيين الشباب مع جعلهم أقوى.

مصادر